حقائق وأرقام ذات صلة بالصناعة

مزارعنا

صناعة الألبان في الولايات المتحدة الأمريكية

صناعة الألبان في الولايات المتحدة الأمريكيةالأراضي الشاسعة المتنوعة والمناخ المتباين ما بين الجاف والساخن، والمساحات المفتوحة في الغرب، إلى الحقول الغنية بالمغذيات المعتدلة موسميًا في الغرب الأوسط والشمال الشرقي، والحيازات الرطبة في الجنوب الشرقي كلها عوامل متنوعة تدعم إنتاج الحليب على مدار العام في الولايات المتحدة الأمريكية. تتسم مزارع الألبان في كل منطقة بنقاط قوة جغرافية وقدرات إدارة القطيع لإنتاج حليب على مدار العام، وهو ما يعد تميزًا رئيسيًا لإنتاج الألبان في الولايات المتحدة الأمريكية عن بقية البلدان التي قد تحدث فيها تقلبات موسمية في المعروض من منتجات الألبان.

وبالفعل، تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أكبر دولة منتجة لحليب الأبقار في العالم، حيث بلغ إنتاجها مع 96.4 مليون طن متري في 2016. وهو ما يقدر بثلاثة أضعاف حجم الحليب المنتج في نيوزيلندا واستراليا. ويضم إنتاج الحليب 9.3 مليون بقرة في 42000 مزرعة ألبان أمريكية في جميع الولايات الخمسين، وقد أتى أكثر من نصف حجم الإنتاج في 2016 من الولايات الخمسة الأولى المنتجة للحليب، وهم كاليفورنيا، وويسكونسن، نيويورك، آيداهو وميشيغين. (المصدر: جمعية الألبان الأمريكية)

يبدأ الحليب الأمريكي الصحي بنظام غذائي غني ومغذي

فبغض النظر عن مكان القطيع أو حجمه، يدرك منتجو الألبان الأمريكية أن الأبقار صحيحة البدن التي تعتمد في غذائها باستمرار على نظام غذائي غني تنتج حليبًا مفيدًا عال الجودة. يعمل منتجو الألبان الأمريكية عن كثب مع خبراء التغذية الحيوانية والأطباء البيطريين لتحديد المزيج المناسب من مكونات العلف لتلبية الاحتياجات الغذائية للأبقار. عادةً ما تجمع مكونات النظام الغذائي للأبقار الحلوبة القش (مثل البرسيم أو العشب) والحبوب (بما في ذلك الذرة، والقمح، والشعير) ومصادر البروتين (مثل فول الصويا والكانولا) مع الفيتامين والمكملات الغذائية من المعادن.  

إن اتباع نظام غذائي ثابت وصحي مخطط جنبًا إلى جنب مع قدرة الجهاز الهضمي القوي للبقرة الحلوب يحقق أقصى قدر من المغذيات التي تسهم في إنتاج حليب مفيد وعال الجودة على مدار العام. ويتم تعزيز التوريد الثابت من خلال أدنى حد من التباين الموسمي في كمية الأعلاف وتكوين المواد الغذائية، وذلك على النقيض من الحجم الدوري النموذجي للأبقار الحلوب التي ترعى، وهو أمر شائع في بعض المناطق من العالم.   

قوائم مهام منتجي الألبان الأمريكية ذات الصلة براحة الأبقار 

أغلب مزارع الألبان الأمريكية تملكها عائلات وهي من تديرها. ولقد أقلمت أجيال من الخبرة المتراكمة منتجي الألبان على ما تحتاجه قطعانهم لتزدهر. فمن حيث البيئة المعيشية، تم تصميم الحظائر على الطراز الأميركي لحماية الأبقار من الطقس، ولا سيما الرياح والرطوبة. كما يبقي تركيب مراوح السقف ورشاشات المياه في الحظائر الأبقار باردةً خلال حرارة الصيف. ولا شك أن مقدار راحة الأبقار يؤثر مباشرةً في مقدار الحليب المنتج. غالبًا ما يستخدم منتجو الألبان الأمريكية الرمال كفرش أرضي، وفي الآونة الأخيرة، استخدموا أسرة الماء، لتحسين وقت الراحة والإنعاش.  

يعمل مزارعو منتجات الألبان الأمريكية على مدار السنة لضمان راحة الأبقار، فالأبقار التي تلقى مزيدًا من الرعاية والراحة تنتج المزيد من الحليب. وفي الواقع، المتوسط السنوي الذي بلغ اليوم 10،300 كجم لكل بقرة أمريكية أكثر من ضعف متوسط الولايات المتحدة الأمريكية عام 1970 الذي بلغ 4400 كجم لكل بقرة. وفي مقارنة، يصل الإنتاج السنوي الحالي لكل بقرة نحو 6400 كجم في الاتحاد الأوروبي، و5600 كجم في أستراليا، و4300 كجم في نيوزيلندا. (المصدر: جمعية الألبان الأمريكية)